-->

الحجاب في ايران موضوع حساس

الحجاب في ايران موضوع حساس




     




    ان موضوع الحجاب في ايران موضوع حساس جدا وأرهق النساء الايرانيات بشدة كبيرة , فموضوع الحجاب في ايران بعيد كل البعد عن الحرية الشخصية وحرية الاختيار وانما هو اجبار ان لم يتم الالتزام به وتطبيق شريعته تتعرض المعترضة عن الحجاب الى العقاب والسجن وعقوبات عديدة ومتنوعة ليس لها أي شرعية دينية أو قانونية . ومسألة الحجاب وعدم الحرية في هذه المسألة هي بمثابة معاناة قوية وحقيقية تحدث في ايران في نظام الملالي .
     فالمرأة الايرانية محاط عليها من كل النواحي من طرف هذا النظام التي هي تسعى بالروح والنفس والنفيس الى اسقاطه وعيش الحرية والمساواة التي تحلم وتصبوا اليها منذ عديد السنوات يعد الحجاب مسألة شخصية بحتة تعود الى قناعة واقتناع المرأة به ولا اكراه في الدين ان الحجاب في ايران موضوع بكيفية وتصميم ليس من اختيار المرأة بتاتا وانما هو من وضع نظام الملالي الذي حتى في المسائل الشخصية للمرأة هو يتدخل فيها تدخل كلي وشامل ومباشر دون السماح للاعتراض والرفض من طرفها , فأي نظام هذا هو ضد المرأة في جميع الجوانب ويهدر حقها وحقوقها الطبيعية الشرعية التي من المفروض أن تحظى وتتمتع بها تمتع كامل الا أن هذا غائب غياب كليا في ايران . ظلمها في سن القوانين التي لا تخدمها وانما تخدم الرجل والنظام بالدرجة الأولى .. ظلمها في حرمانها من التعليم والعمل وتقلد الوظائف المهمة وغيرها.
     ظلمها في عدم منحها حرية الاختيار وعدم التوقف في فرض عليها ما لا يتحمل من بشر .
     أمور كثيرة تمر بها هذه المرأة في طل هذا النظام لكن صمود المرأة الايرانية وشجاعتها في مواجهة نظام الملالي بكل ما أوتت من قوة هو لا يزال يجعلها واقفة وتنادي بحقها وحريتها بكل الأوقات والأماكن دون توقف واستسلام وخوف سوى حلم العيش بحرية ومساواة في ايران جعلها أم النظال وسيدة الطموح والجهاد ونجحت في ايصال صوتها الذي أنا الأن أكتب عنه وأوصله بقلمي حققت نجاحات عدة في الجهاد من خلال منظمة مجاهدي خلق وعملها في توسع كبير وعلى نطاق عالمي وتأييد عالمي انساني من طرف الانسانية جمعاء قبل أي شيء يعود الفضل لما وصلت اليه المرأة الايرانية من وقوف قوي في وجه نظام الملالي الى الدعم الكبير الذي قدمته السيدة مريم رجوي ولا تزال تقدمه دون توقف . 
    بقلم الأديبة نورة طاع الله
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق