--> : true });

بعد تزايد معدلاته بصورة تهدد الاسرة المصرية نائب بالبرلمان يفجر ضجه واسعه بطرح قانون بالبرلمان يقصر الخلع على قضايا الضعف الجنسي

بعد تزايد معدلاته بصورة تهدد الاسرة المصرية   نائب بالبرلمان يفجر ضجه واسعه بطرح قانون بالبرلمان يقصر الخلع على قضايا الضعف الجنسي






    كشف الجهاز المركزي فى احدث تقرير له ان عام 2018 سجل اعلى معدلات الطلاق والتى شكلت قضايا الخلع 83% منها وامام تزايد نسبة معدلات قضايا الخلع بصورة تهدد الاسرة المصرية طرح عادل مخاليف عضو البرلمان المصري مشروع قرار للتصويت عليه يقصر قضايا الخلع على حالات الضعف الجنسي واكد مخاليف فى تصريحت خاصة انه طرح هذا المشروع بعد تزايد حالات الخل عفى السنوات الاخيرة بصورة تهدد الاسرة المصرية حتى اصبح سلاح فى يد بعض السيدات يستخدمهن لاسباب تافهة ووسيلة لهدم الاسرة وتشتيت الابناء وبالتالي يجب تحديد الاسباب التى يجرى قصدها على الهجر اكثرمن سنتين دون علم الزوجة او الحبس فى القضايا المخلة بالشرف والتلبس بالخيانة والعجز الجنسي والضرب المبرح وفى مواجهة المقترح الذي طرحه عاطف مخاليف اكدت النائبه هبة هجرس عضو البرلمان وعضو المحلس القومي للمرأه ان السيدات اكثر حرصا على استمرار الاسرة ونادرا ما تقبل على هدم الاسرة والخلع وعلينا ان لانضع شروطا تمنع حقها الديني فيما اكد خالد حنفى عضو لجنة الشئون الدستورية بالبرلمان ان الاقتراح الذي تقدم به مخاليف مخالف للدستور والقانون والشرع بالاضافة الى تناقضه مع المنطق وعن راي الدين فى تلك القضيه قال منصور مندور كبير الائمه بالاوقاف ان شرط العجز الجنسي يعد سببا مشروعا للخلع ولكنه لا يعد السبب الوحيد ولكن هناك اسباب اخرى منها كراهية العيش مع زوجها كما حدث عندما جأت السيدة زينب بنت جحش وطلبت الخلع من اسامه بن زيد حب رسول الله وطلبت الطلاق منه وقالت انني لا اعيب عليه دينه وخلقه ولكن اكره العيش معه فاقر حقها فى الطلاق وقال لها ردي اليه حديقته فى السياق ذاته روت عدد من السيدات انهن طلبن الخلع لاسباب قاصرة وفى هذا الاطار قالتا لسيدة اّيه ان زوجها طلب بيع كليتها لشراء شقه تمليك وقالت السيدة هدير انها طلبت الخلع بعد ان قام زوجها بتصويرها اثناء نومها لارسال الصورة الى ابنة خالته عبر الواتساب فيما طلبت سيدة ثالثة الخلع بعد ان اكتشفت على موبايل زوجها صور نساء عاريات
    مصطفى عمارة
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق