--> : true });

الإعلامى طه خليفة مصر، المحافظات، لا تزال تسير بالفهلوة المدمرة، أو الاهمال القاتل.

الإعلامى طه خليفة مصر، المحافظات، لا تزال تسير بالفهلوة المدمرة، أو الاهمال القاتل.








    كتب-محمدنصار
    المحافظ المعين لن يعمل لخدمة الشعب، إنما ينتظر تلقي أوامر صاحب قرار اختياره.
    المحافظ المعين يعتبر أن المنصب مكافأة إضافية، أو تكريم لسبب ما، أو علاقة شخصية، أو هدية على السمع والطاعة أو ضمن الحصص المخصصة لمؤسسات معينة، ولا يعتبر المنصب جاءه نتيجة عمل سياسي وحزبي ونشاط وأفكار للتنمية سط أبناء الإقليم الذي يعيش فيه، ولا بسبب برنامج نهضوي حاز ثقة الناس أكثر من برامج آخرين.
    لهذا لا يحدث تطور ولا تطوير في المحافظات، بل تراجع وتدهور.
    ولو حصل تقدم  في محافظة ما فيكون ذلك استثناء يعود إلى صدفة تاريخية مع شخصية راغبة فعلاً في العمل، والدليل أنه بمجرد مغادرة هذا الشخص الاستثنائي  للمنصب فإن الإنجاز يتلاشى، وتعود الأوضاع إلى سيرتها الأولى.
    الحل الوحيد للإصلاح الجذري للمحليات هو انتخاب المحافظين، ورؤساء المدن، ومجالس المحافظات والمدن.
    الديمقراطية هي الحل أولاً وأخيراً.
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق