--> : true });

سمر عبد الرحمن تهاجم صحفيين ومسئولين اتهموها بأنها اخوان عقب تغطيتها للأحداث الطالبة المحبوسة بكفر الشيخ

سمر عبد الرحمن تهاجم صحفيين ومسئولين اتهموها بأنها اخوان عقب تغطيتها للأحداث الطالبة المحبوسة بكفر الشيخ








    إلتزمت الصمت على مدى يومين من الهجوم الممنهج علىٍ

    الأعزاء..بحكم قربى من منطقة الحدث"تلميذة كفر الشيخ المحبوسة"، ومن كثرة إتصالات الأهالى وتداول صوراً لها على الفيس بوك، تحركت الى منزل الطفلة، وأول من كتب خبر التداول على الفيس بوك وشاهد العيان، وكذلك عمل تغطية صحفية أغلقت الباب على أى شائعات قد يروجها البعض، أنا تعاملت بمنتهى المهنية والمصداقية والامانة والشفافية، وفوراً أبلغت  مسؤولين فى المحافظة، وبرغم ان الواقعة حدثت  يوم الخميس لكن حتى مساء  الجمعة، لم تبلغ الجهة المسئولة باقى الجهات ،وكلام المسؤولين كنت أنا مصدره.

    الأعزاء، بالنسبة للحدث فأنا قدمت نموذجاً فى التغطية #الصحفية بكل حيادية ومصداقية ووضوح، وإلتزمت الأمانة لأن معلوماتى كلها كانت من مصدرها الاساسى من الأسرة والطفلة نفسها، وأؤكد معى "فيديو وتسجيلات صوتية" بموافقتهم، تؤكد صدق ماحدث، تحفظت على نشر بعضها، وإلتزمت وكنت على قدر الأمانة،  نظراً لطلب الاسرة ، حفاظاً على رابط آسرى موجود بينهم وبين عائلة مدير المدرسة، يعلم #الله أننى  حرصت على العلاقات الآسرية بينهما، وضربت مثال قوى فى الإنسانية، وهناك أشياءً آخرى لم أبح بها.

    الأهل والأصدقاء،  مرة آخرى أنا قدمت نموذجاً ودرساً فى عملى لمن يريد أن يتعلم، وكنت مصدر المعلومة لكل القنوات المصرية #الوطنية،  بعد نشرها بموقع #الوطن وليشهد الزملاء على ذلك، والآن بعد الهجوم الممنهج من قبل مسؤولين وصحافيين، أقول  أننى لست بحاجة للدفاع عن نفسى، وأن ما نُشر من تغطيات مدعومة بالصور والفيديوهات كفيلة مهنياً واخلاقياً بالرد على هؤلاء، لكنى أردت التوضيح، وأما من يتهمنى بأننى من أثارت الفتنة وروجت لما أسماها شائعات وأننى  أنتمى  لـ"الإخوان الخرفان"،  فليعد لتاريخى وليعد الجميع الى عهد #سعد الحسينى، المحافظ الاخوانى، حينما وقفت داخل المجلس التنفيذى فى أول يوم عمل له، وقلت له " اذا كنت أتيت للمحافظة معتمداً على جماعتك التى لا أعترف بها فأنت غير مرحب بك، أما اذا جئت لأجل البلد فنحن معك، وهذا مسجل فى جلسة المجلس التنفيذى، وكنت أول من وصفهم بـ":الخرفان" وحينها ضغط الحسينى على  الأستاذ  مصطفى عمارة ، رئيس تحرير جريدة كفر الشيخ  لأترك العمل بالجريدة لكنه لم يستجب.

    الأعزاء، تعرضت لهجوم ممنهج من قبل البعض، لكنى مرة آخرى أقول  لست غاضبة ممن يهاجموننى من مسؤولين فالجميع يعرف من هم ، ولا من زملاء يعملون فى المهنة ، فأنا ألتمس لهم العذر لانهم يحافظون على أكل عيشهم فى وظائفهم الحكومية  ويأتمرون بأمر المسئولين، لن أغضب مما فعلوه، لكنى أعتقد أننى أعطيت لهم درساً فى المهنية، و فى النهاية أقول لهم لن يستطيع  أحد أن ينال من شخصى ولا من أسرتى، مهما روجوا ودونوا منشورات على "الفيس بوك"، او حاولوا إثارة الناس ضدى ، أقول لكم سأواجه بكل قوة، وسنتواجه قريباً جداً، وسأحتفظ بحقى القانوني.
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق