-->

دراسة حديثة: تلوث الهواء يزيد من خطر الإصابة بالأمراض النفسية

دراسة حديثة: تلوث الهواء يزيد من خطر الإصابة بالأمراض النفسية




    بقلم :محمد رمضان
    من المعروف مسبقاً بأن ارتفاع معدلات تلوث الهواء حول العالم يُعد مسؤولاً عن الكثير من التغيرات الكارثية التي تحدث، مثل الانحباس الحراري، أو زيادة معدلات الأمراض القلبية والوعائية، وغيرها. وقد توصلت دراسة حديثة إلى أن زيادة مستوى التلوث في الهواء يرتبط بزيادة في خطر الإصابة بالأمراض النفسية، مثل اضطراب ثنائي القطب، والاكتئاب، والفصام، واضطرابات الشخصية.

    اشتملت الدراسة على تحليل بيانات ضخمة من بلدين مختلفين، هما الولايات المتحدة الأمريكية والدنمارك.

    ففي الحالة الأمريكية عاين الباحثون مطالبات التأمين الصحي لأكثر من 151 مليون أمريكي، ومقارنتها مع أماكن سكن المرضى، ومستوى التلوث فيها. ووجد الباحثون بأن الأماكن الأكثر تلوثاً ازداد فيها معدل تشخيص اضطراب ثنائي القطب بنسبة 29%.

    أما في الحالة الدنماركية، فقد وجود الباحثون بأن تعرض الأشخاص في السنوات العشر الأولى من الحياة إلى الهواء الملوث يزيد من خطر الإصابة بكل من اضطراب ثنائي القطب بنسبة 29%، والاكتئاب بنسبة 50%، بالإضافة إلى الفصام، واضطرابات الشخصية، وذلك في منتصف العمر.

    من الجدير ذكره بأن الدراسة لم تثبت علاقة سبب ونتيجة بين التعرض لتلوث الهواء وزيادة خطر الإصابة بالأمراض النفسية، وإنما هو مجرد ارتباط يحتاج تفسيره إلى إجراء المزيد من الدراسات. ولكن مع ذلك، فإن هذه الدراسة تضيف دليلاً إضافياً على أهمية القضاء على التلوث في سبيل تحسين الصحة العامة، وتجنب الإصابة بالعديد من الأمراض.
    جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة PLOS Biology، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: https://doi.org/10.1371/journal.pbio.3000370
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق