--> : true });

تعرف على الامسيه من فوائد أمسيات النخبه التاسعه د .محمود شعراوي

تعرف على الامسيه من فوائد أمسيات النخبه التاسعه د .محمود شعراوي




    كتب : ا يمن قادوم 
    للمعالجين أخلاقيات عامه لابد ان يتحلون بها جميعا🏆

    ■اما المعالج بالحجامه فمن المفترض ان تكون أخلاقياته اسمى واعلى، لانه يعالج بطريقه نص عليها النبي صلوات الله عليه ، وهو صلوات الله عليه قدوتنا في الاخلاق ..ومن سمته نتعلم. 

    وهناك تقسيمات ثلاثه احب ان القي الضوء عليها، فهناك :-

    ●اخلاقيات للمعالج مع الله .

    ●اخلاقيات للمعالج مع المريض.

    ●اخلاقيات للمعالج مع غيره من المعالجين.

    وفي مهنة الطب نسميها (ethics )

    ■عند ممارستك  للحجامه هل تجدد نيتك في ان يكون عملك خالصا لله ؟

    ■هل تعلم ان كل عمل لا يقبل عند الله ما لم يكن خالصا لله
    ،، وما لم يكن على هدي النبي صلوات الله عليه .

    ■هذا الكلام ليس مجرد كلام انشا
    هذا اصل مهم من اصول (العقيده) فلن نعيش في الدنيا مخلدين ، ولن نخرج منها الا (بالعمل الصالح )ولا يكون صالحا الا اذا اريد به وجه الله تعالى .

    ■البعض يدخل المجال لمجرد التكسب المادي فحسب ،،،،
    أخذ الحجامه كمصدر  رزق ليس عيبا  (ولكنه ينبغي الا يكون هدفا يراد لذاته) حتى يرفع عملك الى الله ولا يكون مردودا عليك .
    حتى تنفع عباد الله في ان يعيشوا بدون الم  .
    حتى يعيشوا في صحة جيده تعينهم على طاعة الله .

    ■الاخلاص هو اساس جميع العمل فحتى العادات بإمكانك تحويلها الى عبادات فقط عند تعديل النيه ، وكذلك يسري على جميع انواع العلاج .

    ■لا تغتر بنفسك ابدا ،فإن قدر الله ليديك ان تكون بلسما وشفاءا على المتألمين ،فتذكر ان هذا فضل الله  يؤتيه من يشاء ، فلا يغرنك نتائج قد شرفك الله بها ، لأنه سبحانه قادر على ان يستبدلك بغيرك ثم لا يكون مثلك ان أسأت التصرف  .

    ■وتذكر دائما انك سببا من الاسباب المؤديه للشفاء ، وقد سخرك الله لها ،فلا تنسب لنفسك فضلا ليس لك ، بل قل جعلني الله سببا.....و الفضل كله لله .

    ■اصدق مع الله ، فإنه لايراك وقت العلاج احد غيره .....مريضك نائم لا يرى ماذا تفعل ، ولكن هناك عين لا تغفل ولا تنام ....
    فإن راقبت الله في عملك ،زادك عزة واكرامآ ورفعه .

    ■لتكن ادواتك هي أفضل الادوات ..وليكن مكانك هو اجمل الاماكن ولو كان بسيطا..... لكن عليك ان توفر فيه كل ما يحتاجه المريض لأمنه وامانه وحفظه من العدوى والتلوث.


    ■الصدق منجاه
    ..امام الله ..
    ..امام نفسك ..
    ..امام مريضك..

    ■ولتكن الامانه سمتك ،امانتك في ان تكون قد قمت حقا بما يجب عليك القيام به ،دون تهاون ودون تكاسل .

    ■تحلى بالصبر على المريض
    ومهما كنت في هموم ،ومهما بلغ بك يومك من صعوبات ...عليك ان تكون صابرا على مريضك وان تتدرب على ذلك ، مهما كان مريضك مزعجا.

    ■لتواضع هو طبعك
    بينك وبين مريضك ، وبينك وبين زملائك ...وعليك بمعرفة محاذير عملك جيدا جدا .

    أحسن الاستماع الى شكوى المريض، وأحسن توصيل وتفصيل آلية العلاج له .
    تغلب معه على اي مخاوف تراه يشعر بها...

    كن جيد الانصات وأحسن الاستماع لشكواه
    فذلك من (اهم العوامل) التى تفرغ ما به من قلق وتريحه نفسيا وبالتالى تساعد في شفاءه بأمر الله  ...

    هناك مهارات اجتماعيه للتواصل لابد ان تتلعمها سواءآ اكانت تلك المهارات  مع الناس عامة 
    او مع المرضى خاصة .. ...
    كان لدينا اختبار عجيب جدا في كلية الطب .
    يأتي في الاختبار:-
    (انك تعامل الان مريضآ مصابآ بالسرطان ،وعليك ان تبلغه بما وصل اليه من حال، فكيف تقوم بتوصيل ذلك اليه؟

    كان ذلك اختبار عليه نجاح ورسوب .
    (فقه التعامل) مع المريض ونفسيته  من اهم عوامل نجاح الحاله في العلاج ومن اهم اخلاقيات المعالج الناجح صاحب الرحمه والحكمه ..وأطلب من الله ان يمتعك بذلك فالعمل كله توفيق.

    عليك ان تقوم بتوعية مريضك عن مخاطر انتقال العدوى  ،وما لابد ان يراه من اساسيات تطمئنه عند ارتياده لأي مكان هو بصدد الخضوع للعلاج فيه .
    وعن لماذا تستخدم له قفازات ؟
    ولماذا تستخدم له ادوات جديده؟
    ولماذا تعقم الجروح جيدا ؟ووو......
    اشرح له وانت تعالجه ماذا يفعل كأس الحجامه عند وضعه على الجلد ؟؟.

    المساواه بين المرضى
    مهما اختلف مذهبه او فكره معك... سواءآ  أكان  سياسيا ام دينيا.
    فلو جاءك قاتل أبيك يطلب العلاج  ووافقت على ذلك (عالجه دونما اي تفرقه فيما بينه وبين غيره من مرضى ) .

    الرفق بالمريض
    دعه يتحدث ،وانصت له ،والن له القول ،وابسط له وجهك بالتبسم ....
    ومهما تفاوتت اخلاقهم .
    كن انت حسن الخلق ..كن رحيما ودودا صبورا ولا تضيق بهم.

    استئذان المريض
    قم بعمل موافقه خطيه لخضوعه للعلاج او للتصوير وما شابه.
    وكل علاج يرفض المريض ان يخضع له ، عليك الا تلزمه به ، والا تجبره عليه ، مهما شرحت له من فوائد هذا  العلاج  ثم قوبلت بعد ذلك بالاعراض ..
    فمن حقه ان نحترم رغبته وقناعاته .... وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم ان نعطي للمريض الدواء على كراهه .

    عليك بنشر الرسائل الايجابيه واشاعة الطمأنينه ، فالجانب النفسي جانب هام جدا في التقدم العلاجي ،ورفع الحاله المعنويه لمريضك ( لا يعني ذلك المبالغه في اعطاء آمال كاذبه لأمراض في مراحل متأخره )الحديث هنا عن امراض بإذن الله اشتهر علاجها .

    قم بإفهامه خطوات المتابعه العلاجيه وان اي علاج ليس سحرا نقوم به ليتعافي من  مجرد جلسة علاج واحده ...بل عليه ان يكرر الزياره بحسب ما هو عليه من حال  ...وهكذا .

    رفض المريض للعلاج عندك لابد ان يحترم..فلو لم يرد ان يكمل معك علاجه (فهذا شأنه ) وانت قد قدمت ما لك وابلغت ماعليك ..دعه وشأنه فلكل ظروفه ونفسيته.

    كما ان رفضك انت لعلاج حالات بعينها( ليس عيبا او خللا فيك) ..
    بل هو قمة الاحساس بالمسئوليه .
    فاختر حالات انت اهل لعلاجها ....ولا تجازف مع من لا تقدر عليه .
    (قدم اعتذارك بابتسامة ووضوح)ولا بأس بتقديم تعليل لذلك ،او تحويل المريض لمن هم اهل لتلك المهمه .
    واعلم انك لست محاسب ان رفضت علاجه.... بل سيحاسبك الله ان قمت بتقديم علاج خاطيء او علاج غير متوازن له فأعتذر بلطف  .

    ومن اشهر موانع الحجامه  (الانيميا)
    (والسيوله ).
    ونقصد  هنا نوع الحجامه الدمويه .
    لابد لك ان تنظر في عين المريض والى شفتيه واظافره ،
    انظر في راحة يده  هل مصابة بالشحوب هل بها ازرقاق ام ان بها دمويه .
    اطلب صورة دم واعرف ما هي نسبة الهيموجلوبين هل هي اقل من 10، ام هي نسبه منضبطه .

    ان كنت في شك من مريضك بأنه مصاب بالسيوله
    كمريض انتهى لتوه من علاج كيمائي ...
    او مريض لديه مشكلات بالكبد مثل مريض البلهارسيا مثلا ..... او مريض الفيروس الكبدي .
    ومن المعلوم ان فيتامين K يتم تصنيعه في الكبد، وهو من احد اهم  عوامل التجلط ، حتى ولو خضع المريض للحجامه من قبل ولم يحدث له شيء ...هذا لا يعني ان حجامته (دونما مراعاة المحاذير ) صحيحه !
    فمن موانع الحجامه الانيميا وسيولة الدم .
    وتمر علي قصصآ مرعبه. ...
    مثل معالج قام بعمل حجامه لمريض مصاب بجلطه حديثه ،وتم التعامل معه طبيآ بما يلزمه من ادويه وابر وما شابه....
    وقام المعالج بعمل الحجامه لهذا المريض دون ادنى مشكلات تذكر وقت الجلسه ،، ،، حيث قام بأداء ما عليه وذهب.
    بعدها بما يقارب الساعتين إتصل بالمعالج احد ابناء (المتوفى) ليخبروه ان اماكن الحجامه التى تركها وذهب قد فتحت من تلقاء نفسها وظل المريض ينزف حتى خرجت روحه.

    انتبه
    هناك اشياء وتغيرات طارئه قد تحدث مع تلك حالات .
    ربما وقت الاجراء كان ضغطه متزنا ثم بدأ بالتغير والاضطراب بعد الحجامه...ربما بدأت آثار الادويه تعمل وزادت معه نسبة السيوله في دمه بعد مغادرتك.
    لا اعلم هل كان تشريطه خفيفا ام قويا الا انها قصه (حقيقيه)  ادت الى كارثه وما ترتب عليها لكلا الطرفان.
    هذا المعالج شرعا ( قااااتل ) لان المريض توفى من النزيف وليس من الجلطه (ومن تطبب ولم يعلم منه طب فهو ضامن ) ضامن تعني ان عليك ديه لأهل المتوفى .
    فتذكر دائما.... ان السلامه لا يعدلها شيء.

    ■ايضا اسبرين الاطفال عليك ان تطلب من المريض ايقافه يوم الحجامه ،لانه يؤثر في الصفائح الدمويه حيث يجعلها في حاله ناعمه ويمنع تكدسها  ، كما انه يجعل الدم سائلا قليلا عن الطبيعي (وهو دواء وقايه )وامره بسيط اما باقي الادويه فغير مسموح لك ان تقوم بأي اجراء فيها بنفسك،،، دونما الرجوع لإشراف الطبيب المعالج ، عدا المسكنات والتي يخضع لها المريض لإحساسه بالالم.
    فمن المعلوم ان الحجامه تقوم بالدور المسكن للألم .....ولذا لا داعي وقتئذ لتناولها .
    آلية ايقاف النزيف من تشريط الحجامه
    جعل الله لنا في الجلد( خاصية الالتئام الذاتي ) لكنه عند المرضى السكريين وبعض كبار السن ،وبعض الامراض الجلديه ، نجد ان تلك الخاصيه تكون  قليله ، فعليك ان تقوم بعمل وخزات خفيفه وليس تشريط.

    الدم يتوقف بما يعرف بعوامل التجلط ، فعندنا 13 عامل من عوامل التجلط يتم تصنيعها في الكبد ومنها ما يعتمد على فيتامين K ، وهي بروتينات لها علاقه بالتغذيه وبإنزيمات تفرز من الكليه ، ولها علاقه بدوره تسري داخل عضو الطحال ،اذا :-
    كي يكون عندك عوامل تجلط سليمه فلابد  ان تكون جميع أعضائك  متوازنه مع بعضها بعضا .

    ولعوامل التجلط مضادات تكافحها مثل بعض الادويه وبعض المغذيات والتى لابد ان نعيرها انتباها.
    ومن مضاداتها أدوية السيوله
    والتى بعضها يتم أخذه كإبر سريعة المفعول قصيرة المدى
    مثل الهيبارين (واصحابه) حيث يضاد عمل فيتامين k ويؤثر في عوامل التجلط ، والبعض الآخر يتم أخذه كأقراص حبوب الكومارين والوارافرين (واصحابه) وهذه ادويه بطيئة المفعول. ..طويلة المدى
    والمريض يخضع للعلاجين ....
    الان
    من المتحكم في مدة العلاج او جرعاته قبل الحجامة وبعدها؟؟
    بالتأكيد ان هذه من مهام الطبيب.

    من أخلاقياتك كمعالج بالحجامه ان تعمل مع المريض (بناءا عن تشخيص طبي مسبق واشراف طبي متواصل)
    لا يوجد شخص موسوعي بذاته (الجميع يكمل بعضه بعضا)
    لا احد يفهم في كل شيء واي شيء في آن واحد ...ومهما بلغت من علم فعلمك لا يزال قاصرآ ... وتخصصك لن يجمع يومآ جميع التخصصات .
    العمل مع الاشراف الطبي خاصة ان لم تكن بطبيب هو قمة الاخلاق وهذا يرفعك ولا يحط من قدرك .
    كما ان الطبيب لا يحط من قدره ان استعان بأحد المعالجين او طلب رأيه في تخصص ما من تخصصات المجال (الجميع يكمل بعضه بعضا) ولكل دوره المؤثر .

    من اخلاقيات المعالج مع العلم
    ان يتعلم كل جديد وان يبحث بحثا وافيا ليفهم عن كل مرض بأكثر من فهمه عن الحجامة نفسها .

    وان يتبادل الخبرات فيما بينه وبين زملاؤه (على ان تكون خبرات من واقع مدروس موزون وليس واقعآ عشوائيا) وان يكون له مرجعيه علميه في ذلك قبل نشر ما يود نشره .

    وان يوثق حالاته بالتسجيل والمتابعه ...ليعرض أدلتله في الشفاء متباهيا... شاكرا لعطاء الله وتسخيره للخير على يديه.

    وان يفرغ وقته للبحث والتعلم .
    إقرأ ....وقم بتنزيل كتب من على مواقع الانترنيت ...لا تبخل على نفسك بالتوقف عند حد ....فالعلم  دائما متجدد ولا يتوقف ابدا...
    افتح اليوتيوب وقم بالاستماع لمحاضرات عن الحجامه سواء بالعربيه ام بلغات اخرى تجيدها.

    ■قم بتعليم من حولك امورآ  بسيطه سهله تعينهم على حل بعض المشكلات لديهم 
    مثل الحجامه الجافه حول السره قبل النوم بربع ساعه يوميا لتجاوز ازمات التبول الليلي عندالاطفال ......وهكذا

    ■قم بتعليم من حولك كيف يضع كأس حجامه جافه على عضله تؤلمه ،،،، وكذلك الانواع الاخرى للحجامه والتى ليست بدمويه  ومن السهل تعليمها.

    ■من اخلاقيات المعالجين مع زملائهم،، تذكر اننا لسنا معالجين فحسب ....بل اننا معالجين بوسيله علاجيه اقرها نبي الله صلوات الله عليه
    فكيف تكون اخلاقنا سيئه فيما بيننا !!!
    كيف تكون اخلاقنا فيما بيننا فيها التنابز بالالقاب وفيها الحكم على الاخرين دون معرفتهم معرفه قريبه......
    وانت معالج بوسيله اعجازيه نبويه منصوص عليها .

    ■اريد ان اعير انتباهكم لشيء هام جدا... وهي اخطاء ربما وقعت فيها يوما...لكني امتنع عنها الان ،،،،
    فصورة الدم بالنسبه للبعيدين عن التعامل معه (صوره سيئه جدا)...ولا يوجد اي جمال او رحمه في ان يقوم شخص بتصوير نفسه سيلفي مع دم مريض،، بل هي من الامور التى تفض الناس وتخوفهم من الاقدام على الحجامه .

    ■انشر رسائل ايجابيه عن حالات الشفاء ،،؛ لكن ما الجمال الذي تشيعه في مثل هذه الصور
    هذه صور تسيء لنا جميعا......

    قد يقوم البعض بالتصوير وقت التدريب العملي اثناء الدورات فيأخذ البعض الآخر تلك الصور ويصدر احكاما عليها
    كيف تحكم على صوره ؟؟؟
    ان اردت ان احكم على عمليه جراحيه ..فلابد ان اراها كامله وليست فيديو او صوره .
    اين الود والاحترام والتواضع  والمحبه والتى لابد ان يراها الاخرين فينا ....
    لا تتطوع بإصدار الاحكام على احد .
    (لست عليهم بمسيطر) ،ان كانت لديك فكره قدمها برقي ، اما ما يحدث.... فليست هذه من اخلاقياتنا كمعالجين .
    نحن اسمى من ذلك بإذن الله .


    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق