أنصار مجاهدي خلق يتجمعون خارج مبنی الأمم المتحدة بجنیف

أنصار مجاهدي خلق يتجمعون خارج مبنی الأمم المتحدة بجنیف




    كتب-محمدنصار
    ینظم انصار مجاهدي خلق الإيرانية ، للتجمع خارج مقر الأمم المتحدة في جنيف يوم الجمعة 8 نوفمبر 2019 خارج قصر الأمم بجنیف ( سویسرا) ، وذلک بالتزامن مع  المراجعة الدورية الشاملة لحالة حقوق الإنسان في إيران  من قبل مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان.
    تدار الحكومة الإيرانية والقضاء في إیران حاليا المتورطون فی مجازر جماعیة.
    ان رئيس القضاء الإيراني الحالی “إبراهيم ريئسي” ، کان سابقًا عضوًا في لجان الموت سيئة السمعة التي أرسلت نحو 30 ألف سجين سياسي إلی مشانق الإعدام خلال مذبحة عام 1988. كانت الغالبية العظمى من الضحايا أعضاء في مجاهدي خلق. تم إعدامهم إثر فتوى ضد مجاهدي خلق من قبل الولي الفقیه للنظام الإيراني روح الله الخميني.
    سيؤکد المتظاهرون إنه طالما ظل المجرمون المسؤولون عن مذبحة 1988 يتمتعون بالإفلات من العقاب في إيران ، فإن النظام سيواصل حملته الوحشية ضد أي شكل من أشكال المعارضة.
    سيتم مناقشة سجل النظام الإيراني في مجال حقوق الإنسان ودراسته من قبل مجموعة العمل التابعة للمجلس العالمي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة للمرة الثالثة يوم الجمعة.
    تعد إيران واحدة من 14 دولة يتم مراجعتها من قبل مجموعة عمل المراجعة الدورية العالمية خلال جلستها القادمة التي ستعقد من 4 إلى 15 نوفمبر. وقد تمت مراجعات إيران الأولى والثانية للاستعراض الدوري الشامل في فبراير 2010 وأكتوبر 2014 على التوالي.
    الوثائق التي تستند إليها المراجعات هي:
     1) التقرير الوطني - المعلومات المقدمة من الدولة قيد المراجعة ؛
     2) المعلومات الواردة في تقارير خبراء ومجموعات حقوق الإنسان المستقلة ، والمعروفة باسم الإجراءات الخاصة ، وهيئات معاهدات حقوق الإنسان ، وغيرها من كيانات الأمم المتحدة ؛
     3) المعلومات المقدمة من أصحاب المصلحة الآخرين بما في ذلك المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان ، والمنظمات الإقليمية ، ومجموعات المجتمع المدني.
    .
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق