--> : true });

اخيرا علماء يكشفون أدلة جديدة على سبب إصابة النساء بداء ألزهايمر بمعدلات أكثر من الرجال

اخيرا علماء يكشفون أدلة جديدة على سبب إصابة النساء بداء ألزهايمر بمعدلات أكثر من الرجال



    كتب-محمد رمضان
    طُرحت في المؤتمر الدولي لرابطة داء ألزهايمر المنعد بمدينة لوس أنجلس الأمريكية حالياً عدة فرضيات وأدلة جديدة تتناول أسباب تفاوت الإصابة بداء ألزهايمر بين النساء والرجال، حيث تُشير الإحصائيات الأمريكية إلى أن ثلثي إصابات داء ألزهايمر تكون بين النساء. وبحسب الخبراء، فإن السبب لا يمكن أن يُعزى إلى زيادة المعدل الوسطي للعمر عند النساء مقارنة مع الرجال، وإنما لأسباب أخرى، قد تكون جينية، وقد تتعلق بفيزيولوجيا الدماغ بحد ذاته.

    وكانت دراسات سابقة قد وجدت بأن جينة مُعيّنة هي APOE-e4 تزيد من خطر إصابة النساء بداء ألزهايمر في مراحل عمرية محددة. بالإضافة إلى ذلك، أشار العديد من الباحثين إلى أن تشخيص داء ألزهايمر قد يتأخر عند النساء، وذلك بسبب امتلاكهن مهارات لغوية أفضل من الرجال، وهو ما يؤخر من ظهور الأعراض لديهن.

    وفي أثناء المؤتمر، عرض باحثون من جامعة فاندربلت الأمريكية نتائج توصلوا إليها، وتفيد بوجود فوارق في توزع بروتين "تاو" في الدماغ بين الرجال والنساء، حيث يُؤدي وجود هذا البروتين إلى تدمير الخلايا العصبية. استخدم الباحثون تقنيات التصوير الحديثة لدراسة توزع بروتين "تاو" عند 301 شخصاً يتمتعون بمهارات تفكير طبيعية، و161 شخصاً يعانون من تراجع بسيط في المقدرة الإدراكية، وقاموا بالربط بين انتشار البروتين ومسارات الإشارات العصبية الرئيسية في الدماغ.

    وجد الباحثون بأن شبكة بروتين تاو في أدمغة النساء المصابات بتراجع بسيط في المقدرة الإدراكية كانت أكثر انتشاراً بالمقارنة مع الرجال، وهو ما يقترح بأن الإصابة لديهن كانت متفاقمة بشكل أكبر.

    وقد وجد باحثون من جامع سان دييغو بأنه حتى مع تفاقم الإصابة بشكل أكبر لدى النساء، فإن نتائج اختباراتهن تكون أفضل من الرجال. وعند استخدام تقنيات التصوير الحديثة لفحص أدمغة أكثر من ألف بالغ بهدف تحري الفوارق بين الجنسين في استقلاب السكر، وجد الباحثون بأن أدمغة النساء تستقلب السكر بشكل أفضل من الرجال، وهو ما يعطيهن أفضلية في مقاومة أعراض الخرف.

    كما قام باحثون من جامعة ميامي الأمريكية بتحليل جينات أكثر من 30 ألف شخص، كان نصفهم مصاباً بداء ألزهايمر، ونصفهم غير مصابين به، وتمكنوا من تحديد أربع جينات مرتبطة بالمرض، وتتأثر بالجنس.
    وعلى الرغم من عدم معرفة الآلية التي ترتبط فيها تلك الجينات بداء ألزهايمر على وجه التحديد، إلا أن الباحثين يعتقدون بأن الجهاز المناعي قد يكون له دور في الأمر أيضاً.

    من الجدير ذكره بأن الدراسات المعروضة في الاجتماعات والمؤتمرات العلمية تبقى أولية لحين نشرها في مجلة علمية محكمة.
    المصدر: لوس أنجلس تايمز
    https://lat.ms/2y1SHzv
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق