-->

الإعلامى والكاتب طة خليفة يكتب هناك احاديث متداولة عن تعديل وزاري، وتغيير محافظين لم تعد جاذبة.

 الإعلامى والكاتب طة خليفة يكتب هناك  احاديث متداولة عن تعديل وزاري، وتغيير محافظين لم تعد جاذبة.

    كتب - محمد نصار
    قال الكاتب والاعلامى طة خليفة، على صفحتة على الفيس بوك، لم يعد لمثل هذه الأخبار جاذبية الآن، ولا اهتمام بمن يغادر، ومن يبقى، ومن يأتي.
    ورغم أنهم جميعاً موظفون، لكنهم صاروا باهتين، بلا إرادة حقيقية في صياغة السياسات، وتنفيذها.
    في مرحلة سابقة كان هناك نوع من الرغبة في متابعة مثل هذه التغييرات، حيث كان هناك شيئ من السياسة، وكان هناك عدد من رجال الدولة، وكان هناك توزيع أدوار بين فريق عمل سياسي ووزاري وبرلماني في إدارة الدولة، والمجال العام، والقوى والمكونات الوطنية.
    مصر دوماً دولة الرجل الواحد، مع شركاء منفذين وقائمين بمهام وأدوار ومستشارين وناصحين، وهذا كان يمنح النظام بعض اللياقة والوجاهة السياسية والشعبية، لكن الوضع يختلف عندما تختفي حتى هذه المسحة السياسية التجميلية، ولهذا  يتساوى بقاء الحكومة كاملة، أو تعديلها جزئياً، أو تغييرها كاملةً.
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق