--> : true });

الإعلامى طه خليفة يكتب تذهب مصر إلى واشنطن، الأربعاء، للمشاركة في اجتماع سد النهضة، ولديها فرصة أخيرة لإعلان موقف نهائي حاسم أمام العالم بأن أمنها المائي خط أحمر لا يمكن الاقتراب منه، أو المساس به، أو المساومة عليه.

الإعلامى طه خليفة يكتب تذهب مصر إلى واشنطن، الأربعاء، للمشاركة في اجتماع سد النهضة، ولديها فرصة أخيرة لإعلان موقف نهائي حاسم أمام العالم بأن أمنها المائي خط أحمر لا يمكن الاقتراب منه، أو المساس به، أو المساومة عليه.


    تذهب مصر إلى واشنطن، الأربعاء، للمشاركة في اجتماع سد النهضة، ولديها فرصة أخيرة لإعلان موقف نهائي حاسم أمام العالم بأن أمنها المائي خط أحمر لا يمكن الاقتراب منه، أو المساس به، أو المساومة عليه.
    المفاوض المصري، في اللقاء الذي تستضيفه أمريكا كوسيط بعد وصول مفاوضات 4 سنوات مع إثيوبيا لطريق مسدود، يجب أن يكون صلباً ومدافعاً بشراسة عن الأمن  المائي القومي التاريخي للبلاد.
     كفى ما نلمسه من بعض الرخاوة، والغموض طوال سنوات، وإلى درجة أن مثل هذه الأجواء الملتبسة أشاعت قلقاً على مياه نهر النيل التي ترتبط بحياة كل مواطن مصري بلا استثناء.
    اتفاق إعلان المبادئ عام 2015 مثير للجدل، ومصر عندما وقعته ساهمت في تقييد حرية حركتها إلى حد ما، لكن من الضروري أن نستمع لتصريحات رسمية قاطعة بأن الخطة القديمة بتوصيل مياه نهر النيل إلى إسرائيل عبر سيناء غير مطروحة مطلقاً في الغرف المغلقة، أو أنها مرفوضة تماماً من القاهرة باعتبارها من المحرمات الوطنية  وذلك حتى نطمئن على مستقبل نهر النيل وحقوقنا الحصرية فيه، ونتيقن من أن الإدارة المصرية لا تفرط، ولن تستجيب للضغوط من أجل التفريط.
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق