--> : true });

تعرف على اكتشاف جديد من شأنه أن يساعد على علاج الأمراض الكبدية دون الحاجة لزرع كبد

تعرف على  اكتشاف جديد من شأنه أن يساعد على علاج الأمراض الكبدية دون الحاجة لزرع كبد


    كتب-محمد رمضان
    تمكن باحثون بريطانيون من اكتشاف خلايا في الكبد تمتلك خصائصاً مشابهة للخلايا الجذعية، وهو ما قد يساعد في إعادة توليد النسج الكبدية من المريض نفسه دون الحاجة لزرع كبد من متبرع.

    والكبد هو أحد أهم الأعضاء في الجسم، والذي يمكن أن يتأثر بعشرات الأمراض التي تؤدي إلى تلف خلاياه، وبالتالي ضرورة إجراء زرع كبد ليتمكن المريض من البقاء على قيد الحياة. وفي كثيرٍ من الحالات قد لا يتوفر الكبد البديل، كما إن عملية زرع الكبد تنطوي على مخاطر وتأثيرات جانبية كثيرة.

    قام الباحثون باستخدام طريقة تُسمى سَلسَلة الحمض النووي RNA لدراسة الخلايا الكبدية عند الأجنة والبالغين والمقارنة بينها، واكتشفوا نوعاً جديداً من الخلايا أطلق عليه اسم الخلايا السليفة الهجينة الصفراوية الكبدية hepatobiliary hybrid progenitor cell (HHyP).

    وبحسب الباحثين، فإن هذه الخلايا تكون سليفة للخلايا الكبدية والصفراوية، ولكن أعداداً منها تبقى في الكبد عند البالغين، وهو ما يمكن أن يُستفاد منه في إعادة توليد خلايا بديلة عن الخلايا التالفة، ما قد يُغني المريض عن زرع الكبد من متبرع، ويُجنبه بالتالي المخاطر والمضاعفات الناجمة عن عملية زرع الكبد.

    وبحسب الباحثين، فإن هذه المرة الأولى التي يُكتشف فيها خلايا عند البالغين تمتلك خصائص "جذعية" حقيقية قد يكون لها تطبيقات علاجية هائلة في المستقبل.

    جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة Nature Communications، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: https://doi.org/10.1038/s41467-019-11266-x
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق