-->

تعرف على اخر دراسة حديثة تحذر من التماس بين الجلد والإسفلت الساخن في أشهر الصيف!

 تعرف على اخر دراسة حديثة تحذر من التماس بين الجلد والإسفلت الساخن في أشهر الصيف!




    كتب-محمد رمضان
    قد يبدو الأمر بديهياً للجميع، حيث إن لهيب الحر يجعل المشي التقليدي تحت أشعة الشمس أمراً مستحيلاً، فما البال بالمشي بقدمين حافيتين على الإسفلت! إلا أن دراسة أمريكية حديثة أظهرت توافد عشرات حالات الحروق الجلدية بسبب التماس مع الإسفلت الساخن صيفاً.

    وبحسب الباحثين، فإن الإسفلت يمتص الحرارة، وبالتالي إذا كانت حرارة الطقس تبلغ 45 درجة نهاراً، فإن حرارة الإسفلت ستبلغ 65 درجة مئوية، وهو ما قد يكون كافياً لقلي بيضة.
    ويشير الباحثون إلى أن معظم حالات التماس الجلدي مع الإسفلت تحدث عند الأطفال الذين قد يخرجون حفاةً إلى الشارع، أو المُسنين المصابين بالخرف والذين قد يخرجون عفوياً من المنزل، أو حوادث الاصطدام التي تؤدي إلى سقوط المصاب على الأرض. وأنه يكفي تماس الجلد مع الإسفلت الحار صيفاً لمدة ثوانٍ معدودة للإصابة بحرق من الدرجة الثانية.

    ويشير الخبراء إلى ضرورة تقديم الإسعافات الأولية للمصاب، وذلك بغمر موقع الإصابة بالمياه الباردة، ومن ثم اصطحابه إلى الطبيب للحصول على الرعاية الصحية الضرورية.

    جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة أبحاث الحروق والعناية بها Journal of Burn Care & Research، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: https://doi.org/10.1093/jbcr/irz049
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق