--> : true });

انتقادات نجل الحويني لنجم الكره محمد صلاح تحدث انقسام داخل الدعوة السلفية وابنة شريف منير تثير جدلا واسعا بعد انتقادها للشعراوي

انتقادات نجل الحويني لنجم الكره محمد صلاح تحدث انقسام داخل الدعوة السلفية وابنة شريف منير تثير جدلا واسعا بعد انتقادها للشعراوي



    كتب-مصطفى عمارة
    احدثت انتقادات الداعية السلفي حاتم الحويني نجل الداعية السلفي البارز ابي اسحاق الحويني لنجم الكره المصري والمحترف فى نادي ليفربول بعد ظهوره فى عدد من الصور مع عاراضات الازياء واعتباره ان ذلك يعد قدوه سيئه للشباب المسلم انقساما حادا داخل الدعوة السلفية ففى الوقت الذي ايد عدد من شباب السلفية ما قاله حاتم الحويني باعتبار ان ظهور محمد صلاح فى صور مع عاراضات الازياء تثير الفتنة بين الشباب المسلم هاجم البعض الاخر ما قاله الحويني مؤكدين ان صلاح استطاع ان يكون صورة صحيحة عن الاسلام فى بريطانيا من خلال تسامحه ونبذه صورة المتطرف التى التسقت بالمسلمين بعد العمليات الارهابية التى نفذها داعش كما ساهم فى دخول عدد من جماهير ليفربول الى لاسلام فى السياق ذاته هاجم انصار الدعوه السلفية بالاسكندرية حاتم الحويني بعد انكاره علاقة الاسلام بالعلوم الحديثه وان المسلمين فى عهد رسولنا الكريم تفوقوا فى العديد من المجالات رغم عدم دراستهم واعتبر انصارالدعوة السلفية ان حاتم الحويني لم يحقق شيئا للدعوة الاسلامية وانه اعتمد فى شهرته على انه نجل الداعية  الاسلامي البارز ابي اسحاق الحويني وقال ابراهيم عياد احد اعضاء الدعوة ان ما قاله حاتم الحويني يعطي انطباع ان ما حققته الصحابة جاء بالمصادفة وليس بالعلم واضاف الداعية السلفي خالد رحيم ان ما قاله الحويني لا يمت للحقيقة بصلة وان استشهاده بالانتصارات التى حققها خالد بن الوليد ليست فى محلها لان خالد بن الواليد يعد موسوعة علمية فى العلوم العسكرية وانه كان بارعا فى التخطيط وادارة المعارك
    من ناحية اخرى اثارت أسما شريف منير ابنة الفنان المصري شريف منير جدلا واسعا بعد انتقادها لامام الدعاه الشيخ الشعراوي واتهامه بالتطرف ففى الوقت الذي ايد عدد من الفنانين ما قالته أسما شريف باعتبار الشعراوي ليس منزها عن النقد لانه ليس من الانبياء هاجمها علماء الدين والدعاه وفى اول رد فعل على ما قالته قال محمد عبد الرحيم الشعراوي حفيد الشيخ الشعراوي ان ما قالته الاعلامية  الشابة أسما شريف منير يعد تجاوز فى حق الشيخ الشعراوي مؤكدا ان الامام الراحل ليس بحاجة للدفاع عنه لان سمعته تشفع له وان اتهامه بالتطرف لا اساس له من الصحة لانه كان رمزا للسماحة والوسطية ودخل فى معارك مم المتطرفين كما كانت تربطه صداقه بالبابا اشنوده واعتبر عدد من علماء الدين ان الهجوم على الشيخ الشعراوي يندرج فى مخطط من التيار العلماني لمحو هوية مصر الاسلامية وتنفيذا لمخططات اعداء الدين بالهجوم على رموز الاسلام

    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق