-->

تعرفى على دراسة حديثة: اختبار دموي بسيط يمكن أن يكشف العلامات الباكرة لداء ألزهايمر

تعرفى على دراسة حديثة: اختبار دموي بسيط يمكن أن يكشف العلامات الباكرة لداء ألزهايمر



    كتب-محمد رمضان
    يوماً بعد يوم تتزايد أهمية الواسمات الحيوية التي يمكن أن تساعد على كشف الأمراض المزمنة أو الخطيرة، وهو ما قد يساعد على تصميم الخطة العلاجية بطريقة أكثر فعالية. ومن المعروف بأن تراكم مادة الأميلويد في الدماغ يُعد أحد أهم المؤشرات على الإصابة بداء ألزهايمر، حتى وإن لم تبدأ أعراضه بالظهور بعد.

    وقد توصل باحثون من جامعة واشنطن الأمريكية إلى أن إجراء اختبار بسيط لتحري مستويات الأميلويد في الدم، ويمكن لهذا الاختبار، بالإضافة إلى توفر عوامل رئيسية للإصابة بداء ألزهايمر، مثل العمر والضرب الجيني APOE4، أن يساعد على تحديد الأشخاص الذين سوف يصابون مستقبلاً بداء ألزهايمر، وذلك بدقة تصل إلى 94%.

    اشتملت الدراسة على 150 بالغاً تزيد أعمارهم عن 50 عاماً ولا يعانون من أية مشاكل في الذاكرة أو التفكير. وجد الباحثون بأن نتائج الاختبار أظهرت دقة عالية في توقع الإصابة بداء ألزهايمر عند متابعة المرضى، حتى أنه أظهر دقة أعلى من التصوير الدماغي البوزيتروني PET brain scan في توقع الإصابة بداء ألزهايمر.

    وبحسب الباحثين فإن إتاحة مثل هذا الاختبار في عيادات الأطباء قد يُحدث ثورةً في تصميم الخطة العلاجية لداء ألزهايمر، خاصةً إذا توصل العلم إلى دواء يمكنه الوقاية من المرض أو إيقافه عند حده.

    جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة العلوم العصبية Neurology، ويمكنكم الاطلاع على الورقة البحثية على الرابط: https://doi.org/10.1212/WNL.0000000000008080
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق