ثورة الشعب العراقي وتخاذل الأنظمة العربية

ثورة الشعب العراقي وتخاذل الأنظمة العربية

    كتب-مصطفى عمارة
    لم تكن ثورة الشعب العراقي ضد النظام العراقي العميل وضد الوجود الايراني الذي سيطر على مفاصل الدولة مفاجئة بل كانت نتاج طبيعي لفساد هذا النظام الذي نهب ثروات الشعب العراقي وسلم سيادته ومقدراته الى النظام الايراني الذي جند ميليشياته للتنكيل بالأحرار من أبناء الشعب العراقي الذين رفضوا أن تكون بلادهم مرتعا للنظام العراقي وذبانيته ولقد حاول النظام العراقي الذي جاء قادته على ظهر الدبابة الأمريكية وترعرع أفراده فى الحوزة الإيرانية إثارة الفتنة الطائفية والتدخل فى الشئون العراقية تحت ذريعة حماية الشيعة من اضطهاد السنة وايهامهم أن إيران هي الملاذ الطبيعي لشيعة العراق إلا أنه مع تردي الأوضاع وانكشاف هذا المخطط الخبيث الذي لايريد الخير لأبناء العراق سنه أو شيعه ثار الشعب العراقي وتوحد أبناؤه بكل مذاهبهم تحت شعار استقلال وحرية العراق وإزالة هذا النظام العميل الفاسد والمطالبة بإخراج إيران من المشهد العراقي وكان طبيعيا وأمام ثورة الشعب العراقي الذي أسقط من قبل حكم عبدالكريم قاسم وحلف بغداد أن يستخدم هذا النظام والميليشيات الإيرانية الداعمة له كل أنواع البطش لإخماد ثورة الشعب العراقي البطل الذي روى بدمائه ضريبة حرية العراق واستقلاله ومبادئه وإذا كان الشعب العراقي دفع ولايزال يدفع بدمائه ضريبة حريته فإن واجب الشعوب العربية أن تقف مع ثورة هذا الشعب بكل امكانياتها لأن حرية واستقلال وسيادة العراق لا تنفصل عن حرية واستقلال وسيادة كل قطر عربي كما أن الأنظمة العربية وجامعة الدول العربية عليها مسئولية أكبر فى تصحيح الجريمة التي اقترفتها فى حق العراق وشعبه عندما استدعت قوات أجنبية أثناء حرب الخليج بدلا من معالجة المشكلة فى إطار عربي وكان نتيجة ذلك أننا عالجنا الخطأ بخطأ أكبر حيث انتهى المطاف باحتلال الولايات المتحدة العراق وقبل أن تنسحب منها سلمتها لإيران لتكون ورقة ابتزاز للعالم العربي لنهب ثرواته ويخطئ من يظن أن هناك عداء بين إيران وأمريكا واسرائيل بل أننا أمام اتفاقية سايكس بيكو جديدة أطرافها أمريكا وإيران وإسرائيل لتقسيم العالم العربي وتفتيت المفتت والأن تدفع الأنظمة العربية ثمن عمالتها بعد أن تغلغلت إيران فى المنطقة العربية لتنفيذ أجندتها الفارسية وأصبحت أكبر خطر يهدد البلدان والأنظمة العربية وحتي تصحح الأنظمة العربية هذا الخطأ فإن الأمر يتطلب عقد اجتماع طارئ لجامعة الدول العربية لاتخاذ قرار بتعليق عضوية العراق فى الجامعة فما يحدث فى العراق لا يقل بشاعة عما يحدث فى سوريا فهناك نظام يقتل شعبه بمساندة إيرانية فهل تتحرك الشعوب والأنظمة العربية قبل فوات الأوان لانقاذ الشعب العراقي الذي ظل سنوات طويلة يقدم الشهداء لحماية العالم العربي من الخطر الإيراني الذي لا يهدد العراق فقط ولكنه يهدد المنطقة العربية كلها ؟ .

    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق