--> : true });

الكاتب الصحفي وإلاعلامي طة خليفة يكتب (إيكونومست) البريطانية أهمّ مجلات العالم وأقدمها (1843)، توزّع 1.5 مليون نسخة أسبوعياً، ويتابعها 30 مليوناً على مواقع التواصل الاجتماعي.

الكاتب الصحفي وإلاعلامي طة خليفة يكتب (إيكونومست) البريطانية أهمّ مجلات العالم وأقدمها (1843)، توزّع 1.5 مليون نسخة أسبوعياً، ويتابعها 30 مليوناً على مواقع التواصل الاجتماعي.

    كتب-محمدنصار
    (إيكونومست) البريطانية أهمّ مجلات العالم وأقدمها (1843)، توزّع 1.5 مليون نسخة أسبوعياً، ويتابعها 30 مليوناً على مواقع التواصل الاجتماعي.
    [من مقال للكاتب اللبناني سمير عطالله].
    والمغزى عندي، أن الصحافة الورقية ليس بالضرورة أن يتراجع توزيعها أمام شبكة الانترنت، والفضائيات ، ومختلف أشكال الإعلام الجديد.
    ويؤكد ذلك أن [إيكونومست] تزدهر، ويزداد توزيعها، وتتفوق في التوزيع الخارجي بأمريكا.
    القاعدة الإساسية في إزدهار الإعلام هي [الحرية والمهنية].
    بعد ذلك فإن عوامل النجاح الأخرى هي أمور مساعدة.
    إذاً، قياس أرقام التوزيع للصحف، مرتبط بهذه القاعدة الحاكمة، ففي وجودها توقع أن يتقدم التوزيع والتأثير، وفي غيابها تأكد من انهيار التوزيع وخفوت التأثير، وتجد نفسك أمام نشرات علاقات عامة باهتة.
    في وجود الحرية لا تزدهر الصحافة والإعلام كله فقط، بل يتطور المجتمع والنظام السياسي والدولة، ويتقدمون للأمام ويلحقون بمن سبقوهم في ركب الحضارة الإنسانية.
    الحرية هي الحياة، هي الوجود.
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق