--> : true });

الكاتب الصحفي وإلاعلامي طة خليفة يكتب لا يكفي أن ترفض الجامعة العربية

الكاتب الصحفي وإلاعلامي طة خليفة يكتب لا يكفي أن ترفض الجامعة العربية


    كتب-محمدنصار 
    لا يكفي أن ترفض الجامعة العربية صفقة القرن.
    .. وماذا بعد هذا القرار؟.
    لا بد أن تكون هناك خطة عربية إسلامية بديلة للصفقة الصهيوأمريكية.
    نعم، هناك المبادرة العربية للسلام، يجب أن يتم إحياؤها، وتطويرها وعرضها على العالم، وضمنه إسرائيل وامريكا، باعتبارها تحافظ على الحد الأدنى من الحقوق الفلسطينية المشروعة، وتلتزم بالقرارات الدولية[ العرب أكثر من يرضخون للقرار الدولي، ليس لكونهم راغبين في ذلك، إنما مرغمين].
    ومع الخطة الجديدة لا بد أن تكون هناك أوراق ضغط عربية إسلامية معلنة، وهي كثيرة، سياسية واقتصادية ومالية وتجارية وعسكرية وأمنية، ومجرد التلويح بها كلها أو ببعضها كفيل بجعل واشنطن تفكر في مآلات ذلك على الحليف الإسرائيلي الوثيق، وأكثر ما تخشاه أمريكا ودولة الاحتلال هو وحدة الموقف عربياً وإسلامياً، وهذه الوحدة ستجلب دعماً دولياً كبيراً من الروس والصينيين وأحرار العالم.
    اسوأ ما في العرب أنهم رهنوا أنفسهم ومقدراتهم وقرارهم للخارج، وخاصة الأمريكي.
     إنها القابلية للتبعية المُذِلة.
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق