-->

مجاهدي خلق الايراني: عدد المتوفين جراء كورونا في 74 مدينة يتجاوز 1500 شخص

مجاهدي خلق الايراني: عدد المتوفين جراء كورونا في 74 مدينة يتجاوز 1500 شخص


    كتب-مصطفي عمارة
    أعلنت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية أنه زاد عدد المتوفين خلال الـ24 ساعة الماضية بمالايقل عن 200 شخص آخر في مدن طهران وقم ورشت ومشهد وكاشان ورامسر وسرخه حصار ويزد وزنجان وكركان وكنبد واروميه وتبريز ومراغه ودماوند ودرجه ورودسر وقزوين اثر إصابتهم بفيروس كورونا.
    بلغ عدد الضحايا في قم أكثر من 400 وفي كيلان مالايقل عن 154 شخصًا. حجم الكارثة وصل إلى درجة حيث اعترف عبدالكريم حسين زاده عضو مجلس شورى الملالي اليوم: بأن «تكدّس الجثث في قم وعجز المواطنين في رشت دليلان على القصور الموجود في الإعلان المبكر والتحذير في الوقت المناسب فيما يخص كورونا...». وفي كلستان ووفق أرقام المستشفيات توفي 70 من المصابين خلال الأيام الماضية. وفي كرمانشاه قال مسؤول لإحدى المقابر إنه تم دفن 85 شخصًا من ضحايا كورونا في هذه المقبرة. مقبرة ”باغ فردوس“ في كرمانشاه هي الأخرى يتم فيها دفن الجثث في ظلام الليل تحت سيطرة قوات الحرس والباسيج.
    وبذلك بلغ عدد ضحايا كورونا في 74 مدينة بـ28 محافظة أكثر من 1500 شخص بحلول الساعة الثامنة من مساء الخميس 5 مارس بتوقيت طهران. وتفيد أدلة وتقارير وحالات ورسائل واتصالات من المواطنين من مختلف بقاع البلاد المنكوبة بالملالي أن العدد الحقيقي للضحايا أكثر بكثير في كل البلاد. اليوم اضطر وزير الصحة لنظام الملالي للاعتراف بأن كورونا اجتاح كل محافظات إيران البالغ عددها 31.
    قوات الحرس واستخبارات الحرس ووزارة المخابرات مكلفة بمنع انتشار الأعداد الحقيقية للضحايا وذلك باستخدام مختلف الحيل بما فيها تهديد عوائل الضحايا. الهيئة العامة لقوات الحرس أصدرت بلاغًا لكل المقرات والمكاتب التابعة لها بالمحافظات، وكلفتها بالاستقرار في المستشفيات ولجان الصحة والعلاج. في كثير من المدن وحين إصدار شهادة الوفاة لضحايا كورونا يتم ذكر أسباب أخرى للوفاة مثل السكتة القلبية بدلًا من كورونا. كما يتم أخذ تعهد من العوائل بعدم الكشف عن سبب وفاة الضحية بأنه كان كورونا.
    واضطر النظام لإعلان إغلاق المدارس والجامعات حتى نهاية العام الإيراني الجاري (20 مارس) حيث تليه أيام العطل لرأس السنة الجديدة.
    لكن مازالت رحلات شركة ماهان اير للطيران التابعة لقوات الحرس مستمرة إلى مختلف المدن الصينية حيث هبطت طائرة لهذه الشركة حوالي الساعة العاشرة من صباح يوم الخميس5 مارس بالتوقيت المحلي في مطار شنغهاي.
    وبغياب الحد الأدنى من العنايات الصحية، يتوفى أكثر من 30 بالمائة من المصابين في قم. مستشفيات مدينة رشت مليئة بالمرضى. وثلاجات المشارح متكدسة بجثث ضحايا الفيروس. ويقف المواطنون منذ الساعة الرابعة فجرا في طوابير أمام الصيدليات للحصول على الدواء والعلاج ومعظم الأوقات لاتتوفر في الصيدليات الأدوية والمستلزمات المطلوبة للمرضى.
    وكتب موقع ”انتخاب“ الحكومي أن متخصصًا للأمراض العفونية وعضو لجنة أنفلونزا في البلاد، توقع أن تصاب نسبة تتراوح بين 30 و40 بالمائة من سكان طهران بفيروس كورونا بحلول نهاية شهر اسفند الإيراني (20 مارس).

    أمانة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية
    5 مارس (آذار) 2020
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق