-->

منظمة الصحة العالمية تطالب بتأجيل الدراسة بمصر وباقي الدول التي ظهر بها كورونا

منظمة الصحة العالمية تطالب بتأجيل الدراسة  بمصر وباقي الدول التي ظهر بها كورونا



    طالبت الصحة العالمية الدول التى تشهد انتشار الفيروس إيقاف المدارس وتعليق الفعاليات، مشيرة إلى أن الهدف الأساسي هو وقف الفيروس ومنعه من الانتشار، ومؤكدة تواصل دعمها للدول التى تعانى من انتشار كورونا.
    كان الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، قرر تعليق جميع الفعاليات التى تتضمن أى تجمعات كبيرة من المواطنين، أو تلك التى تتضمن انتقال المواطنين بين المحافظات بتجمعات كبيرة، لحين إشعار آخر، وذلك ضمن الاجراءات الاحترازية التى تتخذها الحكومة لمواجهة فيروس "كورونا المستجد"، وسوف تتولى الجهات المعنية تنفيذ هذا القرار.
    كشفت مصادر حكومية مسئولة لـ"اليوم السابع" أن قرار الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء، بتعليق جميع الفعاليات التى تتضمن أى تجمعات كبيرة من المواطنين، أو تلك التى تتضمن انتقال المواطنين بين المحافظات بتجمعات كبيرة، لحين إشعار آخر، يشمل الموالد والحفلات والمعارض التى سيتم إقامتها خلال الفترة القادمة .
    وأوضحت المصادر، أن أى تجمعات أو حفلات أو معارض سيتم تعليقها حفاظا على سلامة المواطنين المصريين وذلك ضمن الاجراءات الاحترازية التى تتخذها الحكومة لمواجهة فيروس "كورونا المستجد"، وسوف تتولى الجهات المعنية تنفيذ هذا القرار.
    ونظم المعهد العالي للصحة العامة بجامعة الإسكندرية، اليوم، ندوة بعنوان "تحليل وضع فيروس كورونا .. التحكم في العدوى"، وذلك بحضور الدكتور علاء رمضان، نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، والدكتور جون جابور، ممثل منظمة الصحة العالمية بمصر، والدكتورة جاكلين عازر، نائب محافظ الإسكندرية، والدكتورة امل الصحن، عميد المعهد، والدكتور فهمي شارل، وكيل المعهد لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، ولفيف من أعضاء هيئة التدريس والمجتمع المدني والمحليات ونواب مجلس الشعب.
    وفي كلمته أكد الدكتور علاء رمضان، أن هذا اللقاء يعد لقاءا هاما جدا نظرا لوجود ممثل منظمة الصحة العالمية للقضاء على الشائعات الكثيرة والرد على كافة التساؤلات حول فيروس كورونا، لافتا إلى أنه أصبح من الضروري توحيد جهود كافه الجهات المعنية لنشر الوعي الوقائي بالإسكندرية.
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق