-->

رسالة إلى قريتي الحبيبة ميت الديبة

رسالة إلى قريتي الحبيبة ميت الديبة



    كتب-محمدنصار
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الي كل أبناء قريتي الحبيبة، أولا اتمنى ان يكون مشهد تحية العالم المتحضر في أوربا والصين وأمريكا وهم يحيون الجيش الأبيض من الأطباء والتمريض والمساعدين  الذي يحارب منفردا فيروس غامض ليس له علاج، ويموتون كل لحظة بكل بقاع العالم، اتمنى ان يكون مشهد قرية الدقهلية الجهلة عندما استشهدت طبيبة وهي تدافع وتعالج عشرات الحالات المصابة ، حتى أصيبت واستشهدت هي الأخرى ومنعهم لمن تدافع  عنا أن تدفن بالازهان، واتمنى ان يكون بالاذهان فكرة وسؤال ماذا لو ترك الأطباء المعركة وجلسوا بمناذلهم مثلنا؟
    ماذا سوف نفعل سوف نقبل قدمهم على الخروج
    ، ولذلك اتمنى ان يكون مشهد قرية قرية شباب عمير العظيمة بعقولنا.
    اتمنى ان يقف أبناء قريتنا للطاقم الطبي بمصر سواء أطباء أو تمريض أو مساعدين أو ادارين أو عمال بمستشفيات العذل وغيرها وقفة افتخار، فهم يحاربون بإمكانيات ضعيفة جدا  وهذا قدرهم، وقدر الدولة، اتمنى إذا كانت هناك حالة لأحد أبنائنا بالمستقبل  لاقدر الله، أن نتعامل معها بكل فكر وعقلانية، ونقدم لها كل الدعم والحب َوالاحتضان الأسرى والعائلي، كما هي قريتنا العظيمة دائما بشيوخها وعلمائها ورجالها ونسائها.
    كونوا دائما كما كان الإسلام والمسلمين، والإنسانية  الأخذ بالأسباب والحيطة مع التضامن والتعاون وعدم التناحر ، آطبائنا ومساعديهم، هم جيوشنا وبدونهم نغرق ونخسر المعركة التي نواجهها بمختلف الظروف.


    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق