-->

عاجل : مطار القاهرة يستقبل ٤٦٥٥راكب اليوم من جميع الدول

عاجل : مطار القاهرة يستقبل ٤٦٥٥راكب اليوم من جميع الدول




    فيروس كورونا المستجد تسبب في إصابة مايقرب من ٩ ملاين شخص حول العالم خلال خمسة أشهر فقط، من ظهور الفيروس بمدينة  ووهان الصينية، وتسبب الفيروس القاتل في وفاة مايقرب من نصف مليون شخص بأكثر من ١٨٥ دولة حول العالم  ، وتسبب ذلك الفيروس في توقف جميع الحياة الاقتصادية والتجارية ورحلات الطيران حول العالم، وتوقف بتوقف السباحة تماما، وهو ماتسبب في حدوث خسائر لمايقارب ترليونين دولار للاقتصاد العالمي،  وتسبب ذلك الأمر بحدوث ركود اقتصادي لم يحدث بالتاريخ سوى عام ١٩٣٤ .

    يستقبل مطار القاهرة الدولى على مدار اليوم الأحد، 45 رحلة طيران ركاب وبضائع دولية وداخلية وخاصة، تقل 4655 راكبا مصريا، كما يغادر المطار 46 رحلة سفر استثنائية إلى عدة وجهات سواء أوروبية أو عربية أو أسيوية أو إفريقية، تقل 2705 ركاب .
    قالت مصادر بالمطار إن صالات الوصول خلال الـ 24 ساعة ستشهد رحلات من عدة دول منها، السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وعمان، بالاضافة الي عدة عواصم أوروبية ، وتشمل رحلات طيران لشركات دولية عربية والناقل الوطنى مصر للطيران، بالإضافة إلى شركات مصرية خاصة، بالإضافة إلى العديد من رحلات طائرات الشحن الجوى والرحلات الخاصة، ما يؤكد جاهزية المطار لاستقبال الركاب والسائحين، يتم الالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية وفقاً لتعليمات منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة لضمان سلامة المسافرين والوافدين، كما يتم مراعاة المسافات الاجتماعية المنصوص عليها داخل صالات السفر والوصول، وارتداء الكمامات داخل كل الصالات وذلك ضمن خطة الدولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

    كان الطيار محمد منار وزير الطيران المدني، أعلن عن عودة حوالي 57 ألفا من المصريين العالقين في عدد من العواصم والمدن الدولية علي 315 رحلة جوية استثنائية لشركتي مصر للطيران واير كايرو التابعة للوزارة ، وذلك فى ضوء سعى الدولة نحو اتخاذ خطوات سريعة وعاجلة من أجل تلبية مطالب أبنائها المصريين العالقين بالخارج وعودتهم إلى أرض الوطن وفي إطار التكاتف والتكامل بين كافة مؤسسات الدولة الذى تشهده مصر خلال الفترة الحالية لمواجهة تداعيات الفيروس المستجد وضمان سلامة المواطن المصري.
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق