-->

ظاهرة التيك توك أكثر فطاعة من التحرش

ظاهرة التيك توك أكثر فطاعة من التحرش


    كتب-محمدنصار
    فى الوقت الذى انشغل فيه المجتمع المصرى بظاهرة التحرش والاغتصاب والتى فجرتها قضية تحرش طالب الجامعة الامريكية عبر شبكة التواصل الاجتماعى تفجرت قضية جديدة اشد خطورة تهدد قيم المجتمع المصرى بالانهيار وهى ظاهرة التيك توك وكانت البداية قضية الفتاتان حنين حسام وموده الادهم اللاتى قمن بعرض مقاطع خادشة للحياء مقابل مبالغ مالية ثم توالت القضايا حيث رصدت ادارة الرصد التى انشأها العام حماده الصاوى لمتابعة مواقع التواصل الاجتماعى مقاطع مماثلة للفنانه سما المصرى والتى عاقبتها المحكمة بالسجن 3 سنوات بتهمة التحريض على الفسق ثم كانت قضية فتاة المقطم والتى تم ضبطها بانشاء حساب خاص على مواقع التواصل الاجتماعى استغلته فى نشر فيديوهات خادشة للحياء وايحاءات جنسية واخيرا وليس اخرا قضية الراقصة الارمينية صافيناز والتى جاءت للقاهرة منذ عدة سنوات للعمل فى الملاهى الليلية ثم دخلت على خط التيك توك وباتت تنشر مقاطع فيديو بلابس خليعة مثيرة بمقصد الترويج لتلك الفيديوهات للحصول على اكبر نسبة مشاهدة حتى تحصل على الاف الدولارات التى تأتيها عن طريق التحويلات من شركات اليوتيوب وعن اسباب تفشى تلك الظاهرة قال د/ محمد عبد المحسن استشارى الطب النفسى ان الفتاه فى مرحلة المراهقة تمر بمرحلة عدم اكتمال النضج العقلى والنفسى والاجتماعى ولديهم تشوه معرفى تجعلهم يلجأون الى تلك الوسائل لجذب الانتباه وهذا يتطلب من المجتمع والاسره ضرورة متابعة الفتيات فى تلك السن الخطرة ومحاولة اعدادهن نفسيا لمواجهة تلك المرحلة وطالبت د/ ليلى عبد الوهاب استاذ علم الاجتماع بجامعة بنها بعد تسليط الضوء على تلك الظواهر لان ذلك يحقق اهداف تلك الفتيات فى الحصول على الشهرة واضافت ان ما يحدث لا يعد ظاهرة لانه يصدر من شخصيات غير سويه فيما حذر جون طلعت عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب ترك الك فئة المراهقين فريسه لتطبيق التيك توك لانها تتنافى مع قيم المجتمع وطالب بضرورة التحرك بسرعه لحظر هذا التطبيق الذى يمثل ظهورة على شبابنا ويوقع بهم فى الجرائم الالكترونية وعلى راسها جرائم الاتجار بالبشر

    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق