-->

الإعلامى طة خليفة اليوم، أحد أيام التاريخ للديمقراطية في العالم دكري إسقاط الشعب التركي الانقلاب العسكري

الإعلامى طة خليفة اليوم، أحد أيام التاريخ للديمقراطية في العالم دكري إسقاط الشعب التركي الانقلاب العسكري


    اليوم، أحد أيام التاريخ للديمقراطية في العالم حيث أسقط الشعب التركي محاولة فاشلة للإنقلاب العسكري على الحكومة المنتخبة.(15 يوليو 2016)
    اليوم، أحد أيام الأحزاب والقوى السياسية الناضجة المسؤولة في العالم حيث رفض الطيف السياسي التركي كله محاولة الإنقلاب على الديمقراطية، وكانت أحزاب المعارضة أشد قوة في مواجهة الإنقلابيين.
    الشعب التركي والنُخب السياسية كلمة السر في إسقاط الإنقلاب، وعدم إعادة تركيا إلى الوراء، والعامل المهم أيضاً أن غالبية أسلحة الجيش رفضت الاشتراك في الإطاحة بالشرعية الدستورية الحاكمة، وهذه كانت نقطة الضعف المؤثرة للقوات المتمردة.
    لو كان الجيش بكل قادته وأسلحته حسم أمره واتحد لسحق أردوغان وحكومته لكانت تركيا أمام أمرين:  إما أن يكون الإنقلاب حقق النجاح كما حدث في 4 مرات سابقة.
    أو تدخل تركيا في فوضى وحرب أهلية مع الشعب المتمسك بحريته والنظام الذي انتخبه هذه المرة، وهو ما لم يحدث في الانقلابات السابقة.
    لاتنسوا أيضاً انقلابات عسكرية فشلت سريعاً بسبب الاستنفار الشعبي لدعم الشرعيات القائمة؛ حدث ذلك في الاتحاد السوفيتي خلال حكم جورباتشوف في أغسطس 1991، وفي فنزويلا مرتين؛ الأولى ضد الرئيس الراحل تشافيز في أبريل 2002، والثانية في عهد الرئيس الحالي مادورو في أبريل 2019.
    تحيا الديمقراطية.
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق