-->

حالة غضب بين ٢٥٠ الف موظف بالجامعات المصرية ومناشدة للرئيس السيسي بالتدخل لتفعيل صندوق تحسين دخل العاملين بالجامعات المصرية

حالة غضب بين ٢٥٠ الف موظف بالجامعات المصرية ومناشدة للرئيس السيسي بالتدخل لتفعيل صندوق تحسين دخل العاملين بالجامعات المصرية





    كتب-محمد حسن
     حالة من الغضب والحزن انتابت أكثر من ٢٥٠ الف من العاملين بالجامعات المصرية الحكومية التابعة لوزارة التعليم العالي، وذلك بسبب عدم تفعيل صندوق تحسين دخل العاملين الذي أصدر المستشار عدلي منصور رئيس مصر السابق عام ٢٠١٤ ، ولكنة لم يفعل حتى وقتنا هذا.
    وطالب العاملون بالجامعات المصرية، الرئيس السيسي بالتدخل لإنقاذهم حيث إنهم يتقاضون رواتب متدنية وقرار الصندوق لم يفعل بسبب رؤساء الجامعات ووزير التعليم العالي ووزارة المالية.
    وناشد العاملين الرئيس بالتدخل ومطالبة المسئولين بضرورة تطبيق المادة 195 مكرر من قانون تنظيم الجامعات وقرار رئيس الجمهورية، بصرف حافز شهري لهم من صندوق تحسين أحوال العاملين بالجامعات المصرية.

    وتنص المادة 195 مكرر من قانون تنظيم الجامعات، على أحقية العاملين بالجامعات من غير المدرسين والذين يقومون بالأعمال الإدارية الحصول على نسبة من صندوق الجامعة تصل إلى 10%، كحافز لهم على أداء مهامهم بتقديم الخدمات المختلفة للطلاب بدء من قبول أوراقهم، وصولا إلى استخراج الشهادات والبيانات وكل ما يحتاجه الطلاب.

    في السياق نفسه، أكد مجدي سالم، عضو الهيئة العليا للمنظمة المصرية الدولية لحقوق الإنسان، ومؤسس اتحاد العاملين بالجامعات المصرية، أن القرار الذي أصدره رئيس الجمهورية السابق المستشار عدلي منصور، رقم 24 لسنة 2014 والخاص بتنظيم العمل بالجامعات المصرية، والذي جاء تعديلا للقرار رقم 49 الصادر سنة 72، لم يتم تفعيله حتى الآن، مما أصاب العاملين بخيبة أمل.

    وناشد سالم، الرئيس السيسي بضرورة التوجيه بتطبيق هذا القرار، أسوة بالقرارات التي تمت وكان من شأنها رفع أجور المدرسين في كل القطاعات، سواء كانوا تعليم ابتدائي أو ثانوي أو جامعي، خاصة وأن الجهد المبذول من العاملين الإداريين بالجامعة كبيرا،  دون صرف أي حوافز لهم، مما أدى لشعورهم بعدم التقدير لجهودهم، وعدم مساواتهم بمن يعملون بالمنظومة التعليمية.
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق