-->

في عاصمة الأمم، الإيرانيون يرحبون بإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة، ويدعون إلى الاعتراف بالنضال من أجل إيران حرة

في عاصمة الأمم، الإيرانيون يرحبون بإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة، ويدعون إلى الاعتراف بالنضال من أجل إيران حرة










    كتب-مصطفي عمارة
    في يوم الثلاثاء 22 سبتمبر أيلول 2020، نظم أنصار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن العاصمة، على الرغم من قيود فيروس كورونا، مسيرة أمام البيت الأبيض. تم بث الحدث على الهواء مباشرة إلى إيران بينما كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يخاطب الجمعية العامة للأمم المتحدة. وأعلن المشاركون دعمهم لإعادة فرض جميع عقوبات الأمم المتحدة على النظام في إيران ودعوا إلى الاعتراف بنضال الشعب الإيراني من أجل الحرية.
    كما دعا التجمع إلى اتخاذ سياسة حازمة تجاه النظام الإيراني رداً على الارتفاع الصادم في عمليات الاعتقال والإعدام للمتظاهرين المؤيدين للديمقراطية، فضلاً عن الإرهاب والعدوان الإقليمي.
    ودعوا إلى فرض عقوبات إضافية على جميع كيانات النظام الإيراني ومسؤوليه المتورطين في قمع الشعب الإيراني وتصدير الإرهاب إلى الخارج وزعزعة استقرار دول الجوار، مؤكدين على أنه "حان الوقت لوضع حد لإفلات النظام الإجرامي في إيران من العقاب والوقوف بثبات مع الشعب الإيراني الذي يحتج من أجل إقامة جمهورية علمانية غير نووية في إيران".

    وكان السيد علي رضا جعفر زاده، نائب مدير مكتب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في واشنطن، المتحدث الرئيسي وقال:" المطلوب هو فرض عقوبات شاملة ضد النظام الإيراني. هذا النظام لا يحتاج إلى دولار واحد، لأن كل ذلك سيستخدم في القمع في الداخل والإرهاب في الخارج".
    "وتطالب المقاومة الإيرانية، نيابة عن الشعب الإيراني، منذ عام 2015، بإعادة فرض جميع قرارات مجلس الأمن الستة السابقة ضد النظام الإيراني. لذلك يرحب الشعب الإيراني بإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة على النظام".
    "يقول الشعب الإيراني إنه بدلاً من السماح للنظام بشراء الأسلحة لقوات الحرس، نحتاج إلى حلها وإنهاء وجودها".
    "ويقدر أعضاء في مجلس الملالي أن قوات الحرس أنفقت ما يصل إلى 30 مليار دولار على عملياتها الحربية والعدوانية في سوريا. فقط تخيل ما هو الفرق الذي ستحدثه إذا تم إنفاق كل هذه الأموال على الرعاية الصحية والطبية، ودفع رواتب الممرضات والعاملين والمدرسين وموظفي القطاع العام. لذا فإن أولئك الذين يريدون توفير السلاح لقوات الحرس، هم في الواقع يصعدون من العنف في سوريا وجميع دول المنطقة، على حساب الشعب الإيراني".
    نقلاً عن السيدة مريم رجوي، رئيسة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، قال السيد جعفر زاده: "شعبنا لا يريد مصانع تخصيب اليورانيوم. ولا يريد أنظمة صواريخ بالستية أو حروب النظام الإجرامية في سوريا والعراق واليمن ولبنان".
    وفي تجمع حاشد آخر حول مبنى وزارة الخارجية بينما كان رئيس النظام حسن روحاني يخاطب فعلياً الجمعية العامة للأمم المتحدة، ندد أنصار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية به باعتباره الجاني الرئيسي في مذبحة نوفمبر 2019 ضد المتظاهرين الإيرانيين والمتورط بشكل مباشر في أنشطة النظام الخبيثة الداخلية والخارجية.
    ورحبت السيدة سونا صمصامي، من ممثلي المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في الولايات المتحدة، بالجولة الجديدة من العقوبات الأمريكية على النظام الديني نيابة عن الشعب الإيراني. وأضافت:" يطالب الشعب الإيراني بمحاسبة حكام إيران المجرمين، بسبب جرائهم في ذبح 30 ألف سجين سياسي عام 1988، وبسبب اغتيال البروفيسور كاظم رجوي، بطل حقوق الإنسان في وضح النهار في جنيف عام 1990، والعديد من الأشخاص الآخرين الذين سقطوا ضحايا آلة الملالي الإرهابية. وأولئك الذين ذبحوا 1500 شاب في انتفاضة نوفمبر 2019 ".
    وقالت في الختام: "الآن بعد أن أزالت انتفاضات الشعب الإيراني - من ديسمبر كانون الأول 2017 إلى نوفمبر تشرين الثاني 2019 ويناير كانون الثاني 2020 - كل الأوهام حول استقرار نظام الملالي، وندعو جميع الحكومات إلى الوقوف إلى جانب الشعب الإيراني في سعيه من أجل الحرية، والازدهار".
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق