-->

عاجل : جميع المنازل والعقارات بالريف والمدن التي بنيت مختلفة منذو ٢٠٠٨ وحتى ابريل ٢٠١٩ واجبة التصالح وفرصة للمخالفين و٥٠ جنيه للمتر

عاجل : جميع المنازل والعقارات بالريف والمدن التي بنيت مختلفة منذو ٢٠٠٨ وحتى ابريل ٢٠١٩ واجبة التصالح وفرصة للمخالفين و٥٠ جنيه للمتر



    حالة من الحزن، والخوف والقلق الشديدة انتابت الملاين من أهالي القرى والمدن المضارين الذين قاموا بالبناء على أراضيهم الزراعية، كمناذل لهم تأهويهم، ولكنهم فوجئو بمطالب بعشرات الآلاف من الجنيهات التصالح لهم، على الرغم من أنهم قامو بالبناء  قبل قرار المنع، ويرغب الأصحاب المناذل والعقارات والأهالي والمزارعين والعمال وأهالي القرى في نوع من الرأفة بهم.
    قال رأفت شميس، رئيس التفتيش على أعمال البناء ب الإسكان ، إن الوحدات السكنية والعقارات التي تم بناؤها من 2008 حتى إبريل 2019 وجوبي التصالح فيها، وما بعد إبريل 2019 لا تصالح فيه وفقا للقانون.

    وتابع خلال لقائه مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج «على مسئوليتي»، المذاع على قناة صدى البلد، أن 30 سبتمير الجاري آخر موعد في قانون التصالح في مخالفات البناء.

    وأشار رئيس التفتيش على أعمال البناء ب الإسكان ، إلى أن ما تم بناؤه بعد إبريل 2019 لا تصالح له وفقا للقانون ويتم الإزالة.

    وأردف، التصالح يوفر قيمة مضافة للوحدة والسكنية والعقار، متابعا: «نسعى لتطوير شبكة البنية الأساسية في المدن القائمة».

    وأكد أن لكل قانون ضحايا، وهو ما يحدث في قانون التصالح ، لافتًا إلى أن هناك ردًا غير جيد على مستوى الشارع من قانون التصالح .

    وأوضح رئيس التفتيش على أعمال البناء ب الإسكان ، أنه لا يمكن إزالة العقارات السكنية والمواطنين بداخلها.
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق