-->

بعد رفض الجامعة العربية عقد إجتماع طارئ لبحث إتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل د/ واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية : القيادة الفلسطينية تدرس إعادة النظر في علاقاتها مع الجامعة العربية والدكتور أيمن الرقب يستنكر محاولات الولايات المتحدة فرض قيادة جديدة على الساحة الفلسطينية

بعد رفض الجامعة العربية عقد إجتماع طارئ لبحث إتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل  د/ واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية : القيادة الفلسطينية تدرس إعادة النظر في علاقاتها مع الجامعة العربية والدكتور أيمن الرقب يستنكر محاولات الولايات المتحدة فرض قيادة جديدة على الساحة الفلسطينية



    كتب-مصطفي عمارة
    في أول رد فعل على رفض جامعة الدول العربية إدانة الإتفاق الإماراتي الإسرائيلي أكد د/ واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن القيادة الفلسطينية تدرس حاليا إعادة النظر في علاقاتها مع جامعة الدول العربية خاصة أنها رفضت طلب دولة فلسطين عقد إجتماع طارئ لبحث هذا الإتفاق واكتفت بعقد دورة عادية واستبعدت مصادر فلسطينية إقدام دولة فلسطين على الإنسحاب من الجامعة لأن هذا الإنسحاب لن يحقق هدفه خاصة مع إقدام دولة عربية على رأسها البحرين بتطبيع علاقاتها مع إسرائيل ، وفي السياق ذاته حذر حزب التجمع من خطورة الاتفاقيات التي توقع بالتطبيع مع إسرائيل لأن هذه الاتفاقيات سوف تنعكس بالسلب على أمن دول الخليج في مواجهة الخطر الإيراني لأن وجود إسرائيل في هذه المنطقة لصالح الإتفاق التركي القطري برعاية أمريكية وليس لصالح شعوب وحكومات الخليج العربي ، ومن ناحية أخرى استنكر الدكتور أيمن الرقب القيادي بالتيار الإصلاحي لحركة فتح محاولة الإدارة الأمريكية فرض قيادة جديدة على الشعب الفلسطيني من خلال ترشيحها محمد دحلان رئيسا لدولة فلسطين خلال المرحلة القادمة وأضاف أنه رغم خلافات دحلان مع القيادة الفلسطينية إلا أنه يرفض فرض قيادة للفلسطينيين من الخارج لأن اختيار القيادة الجديذة لابد أن يكون من حلال صندوق الإنتخابات وهو ما نطالب به. 
    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق