--> : true });

ماذا نحتاج لإنجاح مفيد راجح بعد المؤتمر الحاشد وعمل معركة انتخابية شريفة

ماذا نحتاج لإنجاح مفيد راجح بعد المؤتمر الحاشد وعمل معركة انتخابية شريفة




    بقلم : محمد نصار 

    اكبر مؤتمر ناجح بكل المقايس، هو الأكبر بقرية ميت الديبة واظن بمركز قلين وربما بالدائرة كلها حتي الآن، ومقياس نجاح وفشل اي مؤتمر لايقاس بكلمات الترحاب ولا بالكلمات الرنانة ولكن يقاس بحجم الحضور والتقدير ونكران الذات، والتنظيم الجيد، وكان من البديهي  ان اتكلم  عن المنظمين، للمؤتمر، فهم نجوم اليوم، فذلك المؤتمر الحاشد مفرح جدا، فقد حضرة علي اقل تقدير الفين شخص واقصي تقدير ثلاثة آلاف شخص، حتي انة كان هناك جماهير غفيرة علي الطرق وبشرفات المناذل  ، مما يدل علي حب القرية واستنفارها لعمل معركة القرية تحتاجها، لأنها مهملة من النواب علي مدار عشر  سنوات كاملة،. وانا رغم دعوتي للجلوس علي المنصة ووجه الحوار من قبل الدكتور مفيد   والتحدث، ولكني كنت افكر بأمر اخر ، وهو الجماهير ماذا تفكر وماهي احتياجاتها، وهل حضرت المؤتمر للترفية وشرب الشاي فقط ام  فعلا لعمل معركة انتخابية شريفة لذلك تجولت بين الجماهير يمينا ويسارا، حتي اسمع ماذا يقولون، ماذا يفكرون، هل هناك نكران ذات عند الجميع، هل هناك حب من أهالي القرية الذين لبو النداء من مجرد بوست مرشح القرية.

    منذو يومين وانا افكر هل القرية وشبابها قادرين علي عمل المستقبل، هل نساء القرية قادرات علي علي الهام أنفسهن وفعل الصعب، هل هل وهل وهل  هلات كثيرة كانت تدور برأسي، خاصة ان المعركة صعبة جدا، الدائرة بها ٤٩ مرشح من بينهم ٨ نواب سابقين ، وبها ١٩  موشح قوي جدا، الدائرة بها ٤٨٠ الف صوت انتخاب  مركز قلين به تقريبا ١٨٤ الف صوت انتخابي ومركز كفرالشيخ يملك مايقرب من ٣٠٠ الف صوت انتخابي، معركة صعبة، ولكن بعدما سمعت همسات وكلمات التحدي والكبرياء عند معلمي وعمال واطباء ومهندسي وشباب وسيدات وفتيات القرية عن تحديهم للغة المال السياسي والنفوذ العائلي، والمال المدفوع لجلب مقعد، شعرت اننا نستطيع عمل معركة لمرشح اعتقد انة أثقلهم ثقافة ووعي وفهم دور الطبيب النائب، والتوفيق عند الله.

    معركة تقترب بشدة ،  لابد أن ننظر اليها بعين المعارك التنافسية الشريفة ، فقد انتهي عهد التزوير، الصندوقي ، والان الصوت للشعب والجماهير، والرئيس لاينتمي لاحزاب سياسية،   فهو رئيس كل المصريين،. وفقط نحتاج أن نكون منظمين جدا الان ويومي الانتخاب، كل شخص لابد أن يكون له دور محدد لايتجاوزة، نتعلم كيف يكون عندنا وعي باليومين كل يوم ١٢ ساعة انتخابات و١٢ ساعة تحضير مجموعهم ٢٤ ساعة انتخابات ٢٤ ساعة تحضير، لابد أن نجعلهم كل دقيقة ساعة من العمل والتنظيم ونكران الذات، انا لا أفهم بالتنظيم ولكن افهم بالدعاية والميديا والإعلام والحديث والاقناع، لا أتجاوز دوري ، لذلك لابد أن نقوم بذلك وبوعي شخصي .

    المحور نيوز
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع المحور نيوز .

    إرسال تعليق